Home | Culture, Art & History | نقدی بر استاد شجریان

نقدی بر استاد شجریان

By
Font size: Decrease font Enlarge font
نقدی بر استاد شجریان

چندي‭ ‬پيش،‭ ‬از‭ ‬روي‭ ‬علاقه‭ ‬و‭ ‬كنجكاوي‭ ‬به‭ ‬كنسرت‭ ‬استاد‭ ‬شجريان‭ ‬و‭ ‬برادران‭ ‬پورناظري‭ ‬در‭ ‬ارنج‭ ‬كانتي‭ ‬رفتم‭. ‬چند‭ ‬هفته‭ ‬قبل‭ ‬از‭ ‬كنسرت،‭ ‬زماني‭ ‬كه‭ ‬براي‭ ‬تهيه‭ ‬ي‭ ‬بليط‭ ‬به‭ ‬سايت‭ ‬فروش‭ ‬بليط‭ ‬مراجعه‭ ‬كردم‭ ‬با‭ ‬قيمت‭ ‬هاي‭ ‬بالاي‭ ‬بليط‭ ‬مواجه‭ ‬شدم‭ ‬كه‭ ‬به‭ ‬پانصد‭ ‬و‭ ‬پنجاه‭ ‬دلار‭ ‬هم‭ ‬مي‭ ‬رسيد‭.‬

از‭ ‬اين‭ ‬رو‭ ‬ترجيح‭ ‬دادم،‭ ‬ارزان‭ ‬ترين‭ ‬بليط‭  ‬كه‭ ‬در‭ ‬كورترين‭ ‬نقطه‭ ‬سالن‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬طبقه‭ ‬ي‭ ‬ششم‭  ‬بود‭ ‬را‭  ‬خريداري‭ ‬كنم،‭ ‬كه‭ ‬ارزش‭ ‬آن‭  ‬چيزي‭ ‬بالغ‭ ‬بر‭ ‬بيست‭ ‬و‭ ‬هشت‭ ‬دلار‭ ‬بود‭. ‬اين‭ ‬مسئله‭ ‬مرا‭ ‬ياد‭ ‬كنسرت‭ ‬معروف‭ ‬استاد‭ ‬شجريان‭ ‬در‭ ‬سالن‭ ‬بزرگ‭ ‬كشور‭ ‬در‭ ‬تهران‭ ‬انداخت‭ ‬كه‭ ‬بازار‭ ‬سياه‭ ‬بليط‭ ‬از‭ ‬همان‭ ‬روزهاي‭ ‬اول‭ ‬داغ‭ ‬شد‭ ‬و‭ ‬قيمت‭ ‬بليط‭ ‬ها‭ ‬سر‭ ‬به‭ ‬فلك‭ ‬كشيد‭. ‬البته‭ ‬پول‭ ‬بليط‭ ‬هاي‭ ‬آن‭ ‬كنسرت‭ ‬صرف‭ ‬كمك‭ ‬به‭ ‬مردم‭ ‬زلزله‭ ‬زده‭ ‬ي‭ ‬شهر‭ ‬بم‭ ‬شد،‭ ‬كه‭ ‬معمولا‭ ‬در‭ ‬بازار‭ ‬سياه‭ ‬كنترل‭ ‬اين‭ ‬امر‭ ‬كاري‭ ‬بس‭ ‬دشوار‭ ‬است‭....‬

فرق‭ ‬بارز‭ ‬اين‭ ‬دو‭ ‬كنسرت‭ ‬مكان‭ ‬برگزاري‭ ‬آن‭ ‬دو‭ ‬بود‭. ‬سالن‭ ‬مورد‭ ‬نظر‭ ‬چندين‭ ‬برابر‭ ‬سالن‭ ‬هاي‭ ‬ايران‭ ‬و‭ ‬گنجايش‭ ‬آن‭ ‬به‭ ‬مراتب‭ ‬بالا‭ ‬تر‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬نتيجه‭ ‬هزينه‭ ‬هاي‭ ‬سالن‭ ‬هم‭ ‬بالاتر‭ ‬بود‭. ‬زماني‭ ‬كه‭ ‬وارد‭ ‬سالن‭ ‬شدم‭ ‬با‭ ‬فضاي‭ ‬با‭ ‬شكوه‭ ‬و‭ ‬مجللي‭ ‬مواجه‭ ‬شدم‭. ‬با‭ ‬كمك‭ ‬خدمه‮ ‬ي‭ ‬سالن‭ ‬صندلي‭ ‬خود‭ ‬را‭ ‬پيدا‭ ‬كردم‭. ‬سوال‭ ‬هاي‭ ‬زيادي‭ ‬در‭ ‬سرم‭ ‬بود‭.‬چرا‭ ‬اين‭ ‬سالن‭ ‬با‭ ‬اين‭ ‬گنجايش‭ ‬بالا‭ ‬براي‭ ‬كنسرت‭ ‬موسيقي‭ ‬كلاسيك‭ ‬ايراني‭ ‬كه‭ ‬از‭ ‬نظر‭ ‬بسياري‭ ‬از‭ ‬اهالي‭ ‬شهر،‭ ‬موسيقي‭ ‬غم‭ ‬و‭ ‬غصه‭ ‬است‭ ‬در‭ ‬نظر‭ ‬گرفته‭ ‬شده؟‭  ‬تا‭ ‬آنجايي‭ ‬كه‭ ‬به‭ ‬يادم‭ ‬داشتم،‭ ‬در‭ ‬كنسرت‭ ‬آخر‭ ‬استاد‭ ‬شجريان‭ ‬با‭ ‬گروه‭ ‬شهناز‭ ‬در‭ ‬شهر‭ ‬لس‭ ‬آنجلس،‭ ‬برگزار‭ ‬كنندگان‭ ‬كنسرت‭ ‬موفق‭ ‬به‭ ‬فروش‭ ‬تمام‭ ‬بليط‭ ‬ها‭ ‬نشده‭ ‬بودند‭. ‬

ديري‭ ‬نگذشت‭ ‬كه‭ ‬ظرفيت‭ ‬طبقات‭ ‬بالا‭ ‬تقريبا‭ ‬تكميل‭ ‬شد‭. ‬اما‭ ‬از‭ ‬طبقه‭ ‬ي‭ ‬ششم‭ ‬كه‭ ‬به‭ ‬پايين‭ ‬نگاه‭ ‬مي‭ ‬كردم،‭ ‬جمعيت‭ ‬هم‭ ‬كمتر‭ ‬مي‭ ‬شد‭ ‬كه‭ ‬دليل‭ ‬اش‭ ‬كاملا‭ ‬مشخص‭ ‬بود‭. ‬پس‭ ‬از‭ ‬چند‭ ‬دقيقه‭ ‬تاخير‭ ‬،‭ ‬انتظار‭ ‬به‭ ‬سرآمد‭ ‬و‭ ‬نوازندگان‭ ‬روي‭ ‬صحنه‭ ‬آمدند‭. ‬طبقه‭ ‬ي‭ ‬آخر‭ ‬كاملا‭ ‬پر‭ ‬شده‭ ‬بود‭ ‬و‭ ‬بالكن‭ ‬ها‭ ‬هم‭ ‬جمعيت‭ ‬زيادي‭ ‬را‭ ‬در‭ ‬خود‭ ‬گنجانده‭ ‬بودند‭ ‬اما‭ ‬تعداد‭ ‬جمعيت‭ ‬طبقه‭ ‬ي‭ ‬اول‭ ‬كه‭ ‬بالاترين‭ ‬ظرفيت‭ ‬سالن‭ ‬را‭ ‬داشت‭ ‬چنگي‭ ‬به‭ ‬دل‭ ‬نمي‭ ‬زد‭. ‬نكته‭ ‬ي‭ ‬ديگري‭ ‬كه‭ ‬چشمگير‭ ‬بود‭ ‬فروش‭ ‬بليط‭ ‬براي‭ ‬صندلي‭ ‬هاي‭ ‬بالكن‭ ‬پشت‭ ‬سن‭ ‬بود‭ ‬كه‭ ‬بنظر‭ ‬ارزان‭ ‬قيمت‭ ‬بودند‭ ‬و‭ ‬آن‭ ‬قسمت‭ ‬هم‭ ‬تقريبا‭ ‬تكميل‭ ‬بود‭. ‬نشستن‭ ‬جمعيت‭ ‬در‭ ‬پشت‭ ‬سن‭ ‬كه‭ ‬براي‭ ‬اجراي‭ ‬موسيقي‭ ‬غربي‭ ‬به‭ ‬دليل‭ ‬امكان‭ ‬حركت‭ ‬آزاد‭ ‬خوانندگان‭ ‬و‭ ‬نوازندگان‭ ‬در‭ ‬جهت‭ ‬هاي‭ ‬مختلف‭ ‬كاملا‭ ‬مناسب‭ ‬مي‭ ‬باشد،‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬كنسرت‭  ‬سوال‭ ‬برانگيز‭ ‬بود‭. ‬در‭ ‬كنسرتي‭ ‬كه‭ ‬تمام‭ ‬نوازنده‭ ‬ها‭ ‬نشسته‭ ‬و‭ ‬رهبري‭ ‬وجود‭ ‬ندارد‭ ‬و‭ ‬خواننده‭ ‬كه‭ ‬فرد‭ ‬اصلي‭ ‬كنسرت‭ ‬نيز‭ ‬بشمار‭ ‬مي‭ ‬رود،‭ ‬مي‭ ‬نشيند،‭ ‬چاره‭ ‬اي‭ ‬به‭ ‬جز‭ ‬پشت‭ ‬كردن‭ ‬به‭ ‬بالكن‭ ‬پشت‭ ‬سرش‭ ‬ندارد‭ ‬و‭ ‬تماشاگران‭ ‬آن‭ ‬بالكن‭ ‬شاهد‭ ‬چه‭ ‬خواهند‭ ‬بود‭ ‬را،‭ ‬نمي‭ ‬دانم؟‭!‬

 

بخش‭ ‬اول‭ ‬كنسرت‭:‬

كنسرت‭ ‬آغاز‭ ‬شد‭. ‬برنامه‭ ‬ي‭ ‬كنسرت‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬يك‭ ‬مجله‭ ‬چاپ‭ ‬شده‭ ‬بود‭ ‬كامل‭ ‬و‭ ‬مفهوم‭ ‬نبود‭ ‬و‭ ‬بيشتر‭ ‬جنبه‭ ‬ي‭ ‬تبليغاتي‭ ‬داشت‭. ‬برادران‭ ‬پورناظري‭ ‬كه‭ ‬كنسرت‭ ‬هاي‭ ‬بسيار‭ ‬موفقي‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬گروه‭ ‬شمس‭ ‬برگزار‭ ‬كرده‭ ‬بودند‭ ‬اين‭ ‬بار‭ ‬بدون‭ ‬حضور‭ ‬پدر‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬كنار‭ ‬استاد‭ ‬آواز‭ ‬ايران‭ ‬به‭ ‬اجرا‭ ‬مي‭ ‬پرداختند‭ ‬كه‭ ‬همين‭ ‬امر‭ ‬انتظارات‭ ‬را‭ ‬از‭ ‬آنها‭ ‬بالاتر‭ ‬مي‭ ‬برد‭. ‬بخش‭ ‬اول‭ ‬برنامه‭ ‬به‭ ‬سه‭ ‬قسمت‭ ‬تقسيم‭ ‬مي‭ ‬شد،‭ ‬كه‭ ‬تنها‭ ‬قسمت‭ ‬اول‭ ‬با‭ ‬آواز‭ ‬استاد‭ ‬شجريان‭ ‬همراه‭ ‬بود‭. ‬قسمت‭ ‬اول‭ ‬موسيقي‭ ‬سنتي‭ ‬ايراني،‭ ‬قسمت‭ ‬دوم‭ ‬بداهه‭ ‬نوازي‭ ‬بر‭ ‬روي‭ ‬موسيقي‭ ‬شرقي‭ ‬و‭ ‬غربي‭ ‬و‭ ‬قسمت‭ ‬سوم‭ ‬كنسرتو‭ ‬براي‭ ‬تنبور‭ ‬بود‭ ‬و‭ ‬سپس‭ ‬تنفس‭ ‬چند‭ ‬دقيقه‭ ‬اي‭ ‬و‭ ‬بخش‭ ‬دوم‭....‬

اشعاري‭ ‬از‭ ‬هوشنگ‭ ‬ابتهاج‭ ‬و‭ ‬فريدون‭ ‬مشيري‭ ‬در‭ ‬قسمت‭ ‬اول‭ ‬در‭ ‬مايه‭ ‬ي‭ ‬نوا‭ ‬،‭ ‬بيات‭ ‬زند‭ ‬و‭ ‬شور‭ ‬به‭ ‬اجرا‭ ‬درآمد،‭ ‬كلمات‭ ‬واضح‭ ‬نبودند‭ ‬و‭ ‬كوك‭ ‬بالاي‭ ‬سازها‭ ‬استاد‭ ‬صداي‭ ‬ايران‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬زحمت‭ ‬مي‭ ‬انداخت‭. ‬با‭ ‬توجه‭ ‬به‭ ‬سن‭ ‬بالاي‭ ‬استاد‭ ‬شجريان‭ ‬دليل‭ ‬اجراي‭ ‬نغمات‭ ‬اين‭ ‬چنين‭ ‬زير‭ ‬و‭ ‬كوك‭ ‬بسيار‭ ‬بالا‭ ‬را‭ ‬متوجه‭ ‬نشدم‭. ‬در‭ ‬اجراي‭ ‬دستگاه‭ ‬مفصلي‭ ‬مثل‭ ‬دستگاه‭ ‬شور‭ ‬كه‭ ‬تا‭ ‬بيش‭ ‬از‭ ‬هشت‭ ‬نت‭ ‬بالا‭ ‬تر‭ ‬از‭ ‬نت‭ ‬شاهد‭ ‬درآمد‭ ‬نيز‭ ‬ميرود‭ ‬انتخاب‭ ‬كوك‭ ‬مناسب‭ ‬بسيار‭ ‬اهميت‭ ‬دارد‭. ‬

قسمت‭ ‬دوم‭ ‬از‭ ‬بخش‭ ‬اول‭ ‬بداهه‭ ‬نوازي‭ ‬چند‭ ‬ساز‭ ‬ابداعي‭ ‬استاد‭ ‬آواز‭ ‬و‭ ‬همراهي‭ ‬ساز‭ ‬هاي‭ ‬كوبه‭ ‬اي‭ ‬را‭ ‬در‭ ‬بر‭ ‬مي‭ ‬گرفت‭. ‬آنچه‭ ‬شاهد‭ ‬بودم‭ ‬اجراي‭ ‬موسيقي‭ ‬پژوهشي‭ ‬بود‭ ‬كه‭ ‬مكان‭ ‬مناسب‭ ‬براي‭ ‬اجراي‭ ‬آن‭ ‬سالن‭ ‬دانشگاه‭ ‬هاي‭ ‬موسيقي‭ ‬است،‭ ‬مانند‭ ‬تمام‭ ‬كنسرت هاي‭ ‬پژوهشي‭ ‬ديگر‭ ‬كه‭ ‬ورود‭ ‬براي‭ ‬همگان‭ ‬رايگان‭ ‬است‭ ‬و‭ ‬معمولا‭ ‬با‭ ‬استقبال‭ ‬قابل‭ ‬توجه‭ ‬مواجه‭ ‬مي‭ ‬گردد‭. ‬بداهه‭ ‬نوازي‭ ‬در‭ ‬موسيقي‭ ‬هاي‭ ‬مختلف‭ ‬مانند،‭ ‬موسيقي‭ ‬آمريكاي‭ ‬لاتين،‭ ‬موسيقي‭ ‬كردي‭ ‬و‭ ... ‬كه‭ ‬با‭ ‬استفاده‭ ‬از‭ ‬ساز‭ ‬هاي‭ ‬ابداعي‭ ‬استاد‭ ‬شجريان‭ ‬انجام‭ ‬شد‭ ‬نكات‭ ‬بسيار‭ ‬جالبي‭ ‬را‭ ‬در‭ ‬بر‭ ‬مي‭ ‬گرفت‭. ‬سازهايي‭ ‬كه‭ ‬براي‭ ‬اجراي‭ ‬موسيقي‭ ‬ايراني‭ ‬ساخته‭ ‬شده‭ ‬اند‭ ‬و‭ ‬با‭ ‬آن‭ ‬ها‭ ‬موسيقي‭ ‬ملل‭ ‬مختلف‭ ‬اجرا‭ ‬مي‭ ‬شود؟‭! ‬موسيقي‭ ‬هايي‭ ‬كه‭ ‬كامل‭ ‬ترين‭ ‬سازها‭ ‬را‭ ‬در‭ ‬اختيار‭ ‬دارند‭! ‬سازهايي‭ ‬با‭ ‬نام‭ ‬شهناز،‭ ‬دلُ‭ ‬دل،‭ ‬و‭ ‬شهبانگ‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬واقع‭ ‬همان‭ ‬خانواده‭ ‬ي‭ ‬ويولن‭ ‬ها‭ ‬هستند‭! ‬علت‭ ‬كنار‭ ‬گذاشتن‭ ‬ويولن‭ ‬و‭ ‬نواختن‭ ‬موسيقي‭ ‬جاز‭ ‬با‭ ‬اين‭ ‬گونه‭ ‬سازها‭ ‬چيست؟‭! ‬در‭ ‬كنسرتي‭ ‬كه‭ ‬استاد‭ ‬آواز‭ ‬كلاسيك‭ ‬ايران‭ ‬به‭ ‬همراهي‭ ‬بخشي‭ ‬از‭ ‬گروه‭ ‬موسيقي‭ ‬شمس‭ ‬كه‭ ‬معرف‭ ‬موسيقي‭ ‬كردي‭ ‬ايران‭ ‬هستند،‭ ‬اجراي‭ ‬موسيقي‭ ‬تلفيقي‭ ‬كه‭ ‬تلفيق‭ ‬آن‭ ‬بيشتر‭ ‬به‭ ‬تقليد‭ ‬از‭ ‬موسيقي‭ ‬هاي‭ ‬پاپ‭ ‬شباهت‭ ‬داشت‭ ‬و‭ ‬هيچ‭ ‬اصالتي‭ ‬از‭ ‬هيچ‭ ‬گونه‭ ‬موسيقي‭ ‬در‭ ‬آن‭ ‬يافت‭ ‬نمي‭ ‬شد‭ ‬سوال‭ ‬برانگيز‭ ‬بود‭. ‬در‭ ‬نگاهي‭ ‬ديگر‭ ‬اجراي‭ ‬موسيقي‭ ‬مردم‭ ‬پسند‭ ‬كه‭ ‬داراي‭ ‬ريتم‭ ‬هاي‭ ‬تند‭ ‬و‭ ‬گاهاٌ‭ ‬رقص‭ ‬برانگيز‭ ‬بود‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬قسمت‭ ‬كاملا‭ ‬مشهود‭ ‬بود‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬آخر‭ ‬تكنوازي‭ ‬سازهاي‭ ‬كوبه‭ ‬اي‭ ‬كه‭ ‬هدفي‭ ‬به‭ ‬جز‭ ‬برانگيختن‭ ‬شور‭ ‬و‭ ‬هيجان‭ ‬تماشاگران‭ ‬را‭ ‬ندارد‭ ‬اين‭ ‬قسمت‭ ‬از‭ ‬كنسرت‭ ‬را‭ ‬كامل‭ ‬كرد‭.‬

در‭ ‬بخش‭ ‬سوم‭ ‬كنسرتو‭ ‬تنبور‭ ‬با‭ ‬همراهي‭ ‬ساز‭ ‬هاي‭ ‬ابداعي‭ ‬استاد،‭ ‬توسط‭ ‬سهراب‭ ‬پورناظري‭ ‬اجرا‭ ‬گرديد‭. ‬در‭ ‬اين‭ ‬كنسرتو‭ ‬منتظر‭ ‬همراهي‭ ‬سازهاي‭ ‬گروه‭ ‬با‭ ‬نوازنده‭ ‬ي‭ ‬تنبور‭ ‬بودم‭ ‬اما‭ ‬آنچه‭ ‬شنيدم‭ ‬سوال‭ ‬و‭ ‬جواب‭ ‬هاي‭ ‬گروه‭ ‬با‭ ‬تنيور‭ ‬بود‭ ‬و‭ ‬تكنوازي‭ ‬هاي‭ ‬سازهاي‭ ‬كوبه‭ ‬اي‭ ‬كه‭ ‬با‭ ‬اجراي‭ ‬ريتم‭ ‬هاي‭ ‬بي‭ ‬ارتباط‭ ‬با‭ ‬يكديگر‭ ‬انجام‭ ‬شد‭. ‬در‭ ‬نهايت‭ ‬مفهوم‭ ‬فرم‭ ‬كنسرتو‭ ‬كمي‭ ‬تغيير‭ ‬كرد،‭ ‬اما‭ ‬نكات‭ ‬ديگري‭ ‬بودند‭ ‬كه‭ ‬اين‭ ‬امر‭ ‬در‭ ‬آن‭ ‬ميان‭ ‬آنچنان‭ ‬اهميت‭ ‬نداشت‭.‬

 

بخش‭ ‬دوم‭ ‬كنسرت‭:‬

بخش‭ ‬دوم‭ ‬نُه‭ ‬قطعه‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬همراه‭ ‬داشت‭. ‬در‭ ‬اين‭ ‬بخش‭ ‬اركستر‭ ‬كاملي‭ ‬از‭ ‬سازهاي‭ ‬ابداعي‭ ‬استاد‭ ‬شجريان‭ ‬متشكل‭ ‬از‭ ‬دوازده‭ ‬نوازنده‭ ‬ي‭ ‬غير‭ ‬ايراني‭ ‬و‭ ‬سه‭ ‬نوازنده‮ ‬ي‭ ‬ساز‭ ‬هاي‭ ‬كوبه‭ ‬اي،‭ ‬برادران‭ ‬پورناظري‭ ‬و‭ ‬استاد‭ ‬شجريان‭ ‬را‭ ‬همراهي‭ ‬مي‭ ‬كردند‭. ‬با‭ ‬نگاهي‭ ‬به‭ ‬اطراف،‭ ‬صرف‭ ‬نظر‭ ‬از‭ ‬تعداد‭ ‬قابل‭ ‬توجه‭ ‬صندلي‭ ‬هاي‭ ‬خالي‭  ‬همه‭ ‬چيز‭ ‬با‭ ‬شكوه‭ ‬بود‭....‬

موسيقي‭ ‬آغاز‭ ‬شد‭. ‬دوازده‭ ‬ساز‭ ‬ابداعي‭ ‬كه‭ ‬بايد‭ ‬جاي‭ ‬ويولن‭ ‬،‭ ‬ويولن‭ ‬آلتو،‭ ‬ويولن‭ ‬سل‭ ‬و‭ ‬كنترباس‭ ‬را‭ ‬پر‭ ‬مي‭ ‬كردند‭. ‬سوال‭ ‬اين‭ ‬جا‭ ‬بود‭ ‬كه‭ ‬چرا‭ ‬خانواده‭ ‬ي‭ ‬ويولن‭ ‬را‭ ‬كنار‭ ‬بگذاريم‭ ‬و‭ ‬ساز‭ ‬جديد‭ ‬بسازيم؟‭! ‬استاد‭ ‬بي‭ ‬بديل‭ ‬آواز‭ ‬تا‭ ‬چه‭ ‬حد‭ ‬از‭ ‬فيزيك‭ ‬صوت‭ ‬و‭ ‬ساز‭ ‬سازي‭ ‬اطلاعات‭ ‬داشتند‭ ‬و‭ ‬چه‭ ‬مقدار‭ ‬از‭ ‬اين‭ ‬اطلاعات‭ ‬را‭ ‬مكتوب‭ ‬كرده‭ ‬اند‭ ‬و‭ ‬دست‭ ‬به‭ ‬چنين‭ ‬اقدامي‭ ‬زدند؟‭ ‬آيا‭ ‬مشكلات‭ ‬سازهاي‭ ‬معمول‭ ‬موسيقي‭ ‬ايراني‭ ‬حل‭ ‬شده‭ ‬كه‭ ‬به‭ ‬فكر‭ ‬ابداع‭ ‬سازهاي‭ ‬جديد‭ ‬افتاده‭ ‬اند؟‭ ‬آيا‭ ‬اساسا‭ ‬موسيقي‭ ‬ايراني‭ ‬نيازي‭ ‬به‭ ‬سازهاي‭ ‬جديد‭ ‬دارد؟‭ ‬آيا‭ ‬براي‭ ‬جهاني‭ ‬كردن‭ ‬موسيقي‭ ‬ايراني‭ ‬نياز‭ ‬به‭ ‬سازهاي‭ ‬جديد‭ ‬است؟‭ ‬

سازهايي‭ ‬كه‭ ‬با‭ ‬مشكل‭ ‬كوك‭ ‬مواجه‭ ‬بودند‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬غير‭ ‬از‭ ‬صداي‭ ‬سيم‭ ‬ها،‭ ‬صداي‭ ‬برخورد‭ ‬آرشه‭ ‬هايشان‭ ‬با‭ ‬بدنه‭ ‬ي‭ ‬ساز‭ ‬به‭ ‬گوش‭ ‬مي‭ ‬خورد‭ ‬و‭ ‬گاه‭ ‬بيشتر‭ ‬از‭ ‬صداي‭ ‬سيم‭ ‬ها‭ ‬مي‭ ‬شد‭. ‬دوازده‭ ‬ساز‭ ‬كه‭ ‬انتظار‭ ‬بوجود‭ ‬آمدن‭ ‬صداي‭ ‬كاملي‭ ‬از‭ ‬آنها‭ ‬مي‭ ‬رفت‭ ‬به‭ ‬اندازه‭ ‬ي‭ ‬يك‭ ‬گروه‭ ‬چهار‭ ‬نفره‭ ‬ي‭ ‬زهي‭ (‬كوارتت‭ ‬زهي‭) ‬هم‭ ‬كارايي‭ ‬نداشتند‭! ‬اين‭ ‬موضوع‭ ‬زماني‭ ‬كاملا‭ ‬مشهود‭ ‬بود‭ ‬كه‭ ‬سازهاي‭ ‬كوبه‭ ‬اي‭ ‬و‭ ‬برادران‭ ‬پور‭ ‬ناظري‭ ‬سكوت‭ ‬مي‭ ‬كردند‭ ‬و‭ ‬گويي‭ ‬صداي‭ ‬ضبط‭ ‬را‭ ‬از‭ ‬آخرين‭ ‬حد‭ ‬به‭ ‬كمترين‭ ‬حد‭ ‬مي‭ ‬رساندي،‭ ‬در‭ ‬حالي‭ ‬كه‭ ‬اركستر‭ ‬با‭ ‬تمام‭ ‬قدرت‭ ‬در‭ ‬حال‭ ‬اجرا‭ ‬بود‭......‬

در‭ ‬عين‭ ‬حال‭ ‬شكل‭ ‬سازها‭  ‬نيز‭ ‬از‭ ‬نظر‭ ‬زيبايي‭ ‬شناسي‭ ‬كاملا‭ ‬اشكال‭ ‬داشت‭ ‬و‭ ‬مانند‭ ‬گلابي‭ ‬كه‭ ‬شاخه‭ ‬اش‭ ‬به‭ ‬جاي‭ ‬بالاي‭ ‬آن‭ ‬از‭ ‬ته‭ ‬آن‭ ‬درآمده‭ ‬باشد‭ ‬ظاهري‭ ‬عجيب‭ ‬و‭ ‬غريب‭ ‬داشت‭.... ‬

بعد‭ ‬از‭ ‬مقدمه‭ ‬اي‭ ‬كه‭ ‬اركستر‭ ‬اجرا‭ ‬كرد،‭ ‬استاد‭ ‬شجريان‭ ‬در‭ ‬محدوده‭ ‬ي‭ ‬بم‭ ‬صداي‭ ‬خود‭ ‬وارد‭ ‬شدند‭... ‬در‭ ‬آن‭ ‬لحظه‭ ‬به‭ ‬نفر‭ ‬كناري‭ ‬گفتم‭: ‬استاد‭ ‬خواسته‭ ‬يادي‭ ‬هم‭ ‬از‭ ‬زنده‭ ‬ياد‭ ‬محمد‭ ‬نوري‭ ‬كند؟‭! ‬و‭ ‬به‭ ‬واقع‭ ‬سبك‭ ‬خواندن‭ ‬محمد‭ ‬نوري‭ ‬كاملا‭ ‬به‭ ‬گوش‭ ‬مي‭ ‬خورد‭. ‬البته‭ ‬با‭ ‬اجراي‭ ‬موسيقي‭ ‬چند‭ ‬صدايي‭ ‬و‭ ‬داراي‭ ‬هارموني‭ ‬غربي‭ ‬بر‭ ‬روي‭ ‬ملودي‭ ‬هاي‭ ‬موسيقي‭ ‬ايراني،‭ ‬خواننده‭ ‬نيز‭ ‬به‭ ‬ناچار‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬اقتضاي‭ ‬فواصل‭ ‬مورد‭ ‬استفاده‭ ‬راه‭ ‬ديگري‭ ‬ندارد‭. ‬رفته‭ ‬رفته‭ ‬صداي‭ ‬استاد‭ ‬شجريان‭ ‬خسته‭ ‬تر‭ ‬نيز‭ ‬مي‭ ‬شد‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬دليل‭ ‬كوك‭ ‬بالا‭ ‬هر‭ ‬گاه‭ ‬كه‭ ‬اوج‭ ‬دشتي‭ ‬را‭ ‬اجرا‭ ‬مي‭ ‬كردند‭ ‬به‭ ‬مشكل‭ ‬بر‭ ‬مي‭ ‬خوردند‭ ‬اما‭ ‬با‭ ‬استفاده‭ ‬از‭ ‬تجربه‭ ‬ي‭ ‬بالاي‭ ‬خود‭ ‬به‭ ‬سرعت‭ ‬اشكالات‭ ‬را‭ ‬اصلاح‭ ‬مي‭ ‬كردند‭. ‬

اجراي‭ ‬آواز‭ ‬دشتي‭ ‬بسيار‭ ‬حساس‭ ‬است‭ ‬چرا‭ ‬كه‭ ‬به‭ ‬غير‭ ‬از‭ ‬درآمد‭ ‬و‭ ‬اوج‭ ‬جايي‭ ‬براي‭ ‬بداهه‭ ‬نوازي‭ ‬و‭ ‬آهنگسازي‭ ‬در‭ ‬آن‭ ‬نيست‭. ‬در‭ ‬بخش‭ ‬دوم‭ ‬كه‭ ‬در‭ ‬آواز‭ ‬دشتي‭ ‬اجرا‭ ‬شد‭ ‬به‭ ‬خصوص‭ ‬در‭ ‬بخش‭ ‬ساز‭ ‬و‭ ‬آواز‭ ‬،‭ ‬ملودي‭ ‬هاي‭ ‬تكراري،‭ ‬بسيار‭ ‬شنيده‭ ‬مي‭ ‬شد‭. ‬اجراي‭ ‬نت‭ ‬هاي‭ ‬بسيار‭ ‬زير‭ ‬به‭ ‬خصوص‭ ‬با‭ ‬ساز‭ ‬كمانچه‭ ‬باعث‭ ‬دل‭ ‬زدگي‭ ‬از‭ ‬گوش‭ ‬سپاردن‭ ‬به‭ ‬برنامه‭ ‬مي‭ ‬شد‭. ‬البته‭ ‬اجراي‭ ‬پاساژهايي‭ ‬با‭ ‬سرعت‭ ‬بالا‭ ‬در‭ ‬محدوده‭ ‬ي‭ ‬نت‭ ‬هاي‭ ‬زير‭ ‬بر‭ ‬روي‭ ‬ساز‭ ‬كمانچه‭ ‬به‭ ‬تازگي‭ ‬تبديل‭ ‬به‭ ‬عادت‭ ‬شده‭ ‬كه‭ ‬اصالت‭ ‬اين‭ ‬ساز‭ ‬را‭ ‬زير‭ ‬سوال‭ ‬مي‭ ‬برد‭. ‬

هر‭ ‬گاه‭ ‬كه‭ ‬به‭ ‬اجراي‭ ‬ساز‭ ‬و‭ ‬آواز‭ ‬مي‭ ‬رسيدند‭ ‬تفاوت‭ ‬نسل‭ ‬ها‭ ‬به‭ ‬گوش‭ ‬مي‭ ‬رسيد‭. ‬استاد‭ ‬شجريان‭ ‬شعري‭ ‬از‭ ‬سعدي‭ ‬مي‭ ‬خواندند‭ ‬با‭ ‬مضموني‭ ‬عاشقانه‭ ‬كه‭ ‬كمانچه‭ ‬و‭ ‬گاهي‭ ‬تار‭ ‬با‭ ‬اجراي‭ ‬ملودي‭ ‬هاي‭ ‬تند،‭ ‬سريع‭ ‬و‭ ‬پر‭ ‬هيجان‭ ‬به‭ ‬آن‭ ‬پاسخ‭ ‬مي‭ ‬دادند‭ ‬و‭ ‬فضاي‭ ‬نامتناسبي‭ ‬را‭ ‬ايجاد‭ ‬مي‭ ‬كرد‭. ‬استاد‭ ‬آواز‭ ‬آن‭ ‬چنان‭ ‬نامفهوم‭ ‬كلمات‭ ‬را‭ ‬ادا‭ ‬مي‭ ‬كردند‭ ‬كه‭ ‬گاهي‭ ‬فقط‭ ‬در‭ ‬بيت‭ ‬پاياني‭ ‬شعر،‭ ‬نام‭ ‬شاعر‭ ‬به‭ ‬گوش‭ ‬مي‭ ‬خورد‭ ‬و‭ ‬آن‭ ‬گونه‭ ‬مي‭ ‬توانست‭ ‬فهميد،‭ ‬شعر‭ ‬كدام‭ ‬شاعر‭ ‬خوانده‭ ‬شده‭ ‬است‭. ‬علتش‭ ‬را‭ ‬هرچه‭ ‬جويا‭ ‬شدم‭ ‬پيدا‭ ‬نكردم‭. ‬اما‭ ‬از‭ ‬خواننده‭ ‬ي‭ ‬آثاري‭ ‬چون‭ ‬بيداد،‭ ‬فرياد‭ ‬و‭ ‬هم‭ ‬نوا‭ ‬با‭ ‬بم‭ ‬انتظارات‭ ‬بسيار‭ ‬بالا‭ ‬تر‭ ‬بود‭. ‬در‭ ‬انتها‭ ‬،‭ ‬اجراي‭ ‬قطعه‭ ‬همراه‭ ‬شو‭ ‬عزيز،‭ ‬‭ ‬پاياني‭ ‬بود‭ ‬بر‭ ‬يك‭ ‬كنسرت‭ ‬و‭ ‬آغاز‭ ‬سوالاتي‭ ‬كه‭ ‬نبايد‭ ‬به‭ ‬سادگي‭ ‬از‭ ‬آن‭ ‬عبور‭ ‬كرد‭.‬

 

سخن‭ ‬آخر

آنچه‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬كنسرت‭ ‬شنيدم‭ ‬نه‭ ‬موسيقي‭ ‬آوازي‭ ‬ايراني،‭ ‬نه‭ ‬موسيقي‭ ‬سازي‭ ‬ايراني‭ ‬و‭ ‬نه‭ ‬هيچ‭ ‬گونه‭ ‬ي‭ ‬ديگري‭ ‬از‭ ‬موسيقي‭ ‬بود‭. ‬هيچ‭ ‬چيز‭ ‬سرجايش‭ ‬نبود‭. ‬از‭ ‬سالن‭ ‬انتخاب‭ ‬شده‭ ‬براي‭ ‬اجرا،‭ ‬صندلي‭ ‬هاي‭ ‬به‭ ‬فروش‭ ‬رسيده،‭ ‬ساز‭ ‬هاي‭ ‬مورد‭ ‬استفاده،‭ ‬نوازندگان‭ ‬و‭ ‬آهنگسازان‭ ‬انتخاب‭ ‬شده،‭ ‬قطعات‭ ‬ساخته‭ ‬شده‭ ‬و‭ ‬استادي‭ ‬كه‭ ‬كاش‭ ‬نظاره‭ ‬گر‭ ‬مي‭ ‬بود‭ ‬تا‭ ‬مجري‭.... ‬

به‭ ‬قول‭ ‬يكي‭ ‬از‭ ‬شنوندگان‭ ‬آمريكايي‭ ‬برنامه‭:‬‮«‬اگر‭ ‬مي‭ ‬خواستيم‭ ‬موسيقي‭ ‬اين‭ ‬چنيني‭ ‬گوش‭ ‬كنيم‭ ‬به‭ ‬اينجا‭ ‬نمي‭ ‬آمديم‭.‬‮»‬‭ ‬به‭ ‬راستي‭ ‬چرا‭ ‬از‭ ‬اصالت‭ ‬موسيقي‭ ‬ايراني‭ ‬دور‭ ‬مي‭ ‬شويم‭ ‬و‭ ‬مي‭ ‬خواهيم‭ ‬با‭ ‬موسيقي‭ ‬هاي‭ ‬ديگر‭ ‬رقابت‭ ‬كنيم؟‭! ‬در‭ ‬كدام‭ ‬كشور‭ ‬موسيقيدانان‭ ‬با‭ ‬استفاده‭ ‬از‭ ‬موسيقي‭ ‬كلاسيك‭ ‬كشورشان‭ ‬دست‭ ‬به‭ ‬رقابت‭ ‬با‭ ‬موسيقي‭ ‬هاي‭ ‬ديگر‭ ‬زده‭ ‬اند؟‭! ‬كدام‭ ‬موسيقي‭ ‬با‭ ‬دستكاري‭ ‬در‭ ‬سازهاي‭ ‬موسيقي‭ ‬ساير‭ ‬ملل‭ ‬و‭ ‬آميختن‭ ‬ملودي‭ ‬هاي‭ ‬شرق‭ ‬و‭ ‬غرب‭ ‬تبديل‭ ‬به‭ ‬موسيقي‭ ‬جهاني‭ ‬شده‭ ‬است؟‭ ‬آيا‭ ‬خوانندگان‭ ‬و‭ ‬نوازندگان‭ ‬بزرگ‭ ‬دنيا‭ ‬با‭ ‬در‭ ‬هم‭ ‬آميختن‭ ‬سازها‭ ‬و‭ ‬آوازهاي‭ ‬شرق‭ ‬وغرب‭ ‬گيتي،‭ ‬جهاني‭ ‬شده‭ ‬اند؟‭ ‬آيا‭ ‬راز‭ ‬ماندگاري‭ ‬پاواروتي‭ ‬آن‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬موسيقي‭ ‬اروپا‭ ‬را‭ ‬با‭ ‬موسيقي‭ ‬آمريكا‭ ‬،‭ ‬آسيا‭ ‬و‭ ‬ديگر‭ ‬قاره‭ ‬ها‭ ‬در‭ ‬هم‭ ‬آميخته؟‭ ‬به‭ ‬راستي‭ ‬اين‭ ‬كدام‭ ‬مكتب‭ ‬جهاني‭ ‬و‭ ‬تجربه‭ ‬موفق‭ ‬بشري‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬استاد‭ ‬بي‭ ‬بديل‭ ‬موسيقي‭ ‬ايراني‭ ‬و‭ ‬جمع‭ ‬كثيري‭ ‬از‭ ‬هنرمندان‭ ‬موسيقي‭ ‬سرزمين‭ ‬ما‭ ‬را‭ ‬در‭ ‬رقابتي‭ ‬تحّيربرانگيز‭ ‬به‭ ‬ورطه‭ ‬هدم‭ ‬و‭ ‬نابودي‭ ‬موسيقي‭ ‬اصيل‭ ‬ايراني‭ ‬مي‭ ‬كشاند؟‭ ‬

به‭ ‬ياد‭ ‬داشته‭ ‬باشيم‭ ‬راوي‭ ‬شانكاي‭ ‬سي‭ ‬تار‭ ‬نواز‭ ‬بزرگ‭ ‬هند‭ ‬بخش‭ ‬اعظم‭  ‬عمر‭ ‬هشتاد‭ ‬و‭ ‬دو‭ ‬ساله‭  ‬خود‭ ‬را‭ ‬صرف‭ ‬نواختن‭ ‬سي‭ ‬تار‭ ‬هندي‭ ‬نمود،‭ ‬سي‭ ‬تار‭ ‬را‭ ‬تغيير‭ ‬شكل‭ ‬نداد،‭ ‬به‭ ‬نغمه‭ ‬هاي‭  ‬موسيقي‭ ‬هندي‭ ‬وفادار‭ ‬ماند‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬روز‭ ‬مرگش‭ ‬همه‭ ‬جهان‭ ‬موسيقي‭ ‬به‭ ‬احترامش‭ ‬برخاستند‭. ‬

Tagged as:

No tags for this article



Rate this article

4.27